منتدى زراعة لايف
اهلا بك فى منتدى زراعة لايف
نسعد بتواجدك معنا لتحظى معنا بكل ما هو جديد ومفيد ونتشرف بوجودك عضو فى منتدانا
المهندس ... محمد الصيرفى


المنتدى متنوع هادف تعليمى ترفيهى ثقافى دينى اجتماعى يحتوى علي كل مايخص الزراعه
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» المياه الغازية
الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 1:16 am من طرف فوزى عبد الشافى

» الخطوات الاساسية لصناعة الجبن
الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 1:15 am من طرف فوزى عبد الشافى

» مصــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر
الثلاثاء يناير 07, 2014 10:01 am من طرف eng_mohamed elsirafy

» يبقى الحب في قلوب العشاق رغم آلام الحياة
الثلاثاء يناير 07, 2014 9:34 am من طرف eng_mohamed elsirafy

» فراق الاحبــــــــــــــــــــــــــــــاب
الثلاثاء يناير 07, 2014 9:29 am من طرف eng_mohamed elsirafy

» عجباااااااااااااااا
الثلاثاء أغسطس 20, 2013 4:07 am من طرف Goodbye kiss

» song (i miss u)
السبت أغسطس 03, 2013 9:43 pm من طرف Goodbye kiss

» هل شعرت يوما بذلك الاحساس ؟؟
الخميس أغسطس 01, 2013 12:22 am من طرف Goodbye kiss

» اليكم هذا الحوار الصحفي مع ’ الحب’
الخميس أغسطس 01, 2013 12:18 am من طرف Goodbye kiss

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
eng_mohamed elsirafy
 
mohammedalgamal
 
moga afndy
 
Goodbye kiss
 
hossam hos
 
م _طارق الصيرفى
 
mustafa ragab
 
Eng.M.TH
 
helalhelmy
 
احمد طلعت مصطفي
 
أكتوبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    
اليوميةاليومية
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 خش شوف الطرق المثلى لزراعة القمح فى الأراضى السعوديه هاااام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
eng_mohamed elsirafy
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الجنس : ذكر
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : Agriculture Engineer
العمر : 29
المزاج المزاج : الحمد الله
الابراج : الدلو

مُساهمةموضوع: خش شوف الطرق المثلى لزراعة القمح فى الأراضى السعوديه هاااام   الثلاثاء يناير 05, 2010 8:34 am


زراعة القمح




موعد الزراعة:
يزرع القمح في شهري(نوفمبر – ديسمبر)
كمية البذور اللازمة:
(15-20)كجرام من البذور للدونم الواحد.
الزراعة:
ينثر السماد العضوي على سطح التربة بمعدل (8-10م3)للدونم الواحد وذلك قبل الزراعة بوقت كافي ثم تحرث الأرض جيدا وتسوى،ومن المفيد أن تروى الأرض مرة أو مرتين قبلالزراعة(ريه كبداية)ثم يعاد حرثها وتسويتها وتعتبر هذه الطريقة إحدى الطرقلمقاومة الحشائش وبعد ذلك تقسم الأرض إلى أحواض متوسطة المساحة (15×4م) بثلاث أو أربع فتحات ري في حالة الري السطحي وفي حالة المساحات الكبيرة ثم تنثر البذور في الأحواض نثرا أو بشق سطورعلى مسافات (30سم)متعامدة على اتجاه قنوات الري حيث توضع البذور بانتظام في بطن السطور وفي الحيازات الكبيرة التي تروى بالرشاشات يتطلب الأمر الاستعانة بالآلات الزراعية في عملية الزراعة لسرعة الإنجاز وتقليل التكلفة ويجب تمشيط سطح التربة لتغطية البذور جيدا لسرعة وزيادة نسبة الانبات ثم الري مباشرة على الهادي.
التسميد الكيماوي: تضاف الأسمدة الكيماوية المركبة بالمعدلات والمواعيدالتالية:
1)الدفعة الأولى: عند الزراعة أي بعد نثر التقاوي وقبل تغطيتها وذلك بمعدل (15-20)كجرام للدونم الواحد.
2)الدفعة الثانية: بعد الأولى بشهر تقريبا أي عند بدء التفريغ بمعدل (15)كجرام يوريا للدونم الواحد.
3)الدفعة الثالثة: والأخيرة يضاف السماد المركب بعد الدفعة الثانية بشهر بمعدل (15-20)كجرام للدونم الواحد.
الـــري:الري بالقمح له علاقة بمراحل النمو سواء مكن ناحية الكمية او الفترةبين الريات وتتباعد وتتقارب فترات الري تبعا لعمر النبات والظروف الجوية ونوعية التربة وملوحة مياه الري ولذلك يروى القمح عند الزراعة ثم تتوالى الريات حسب حاجة النبات ويمكن النصح بان يكون الري كل (2-3)يوم في أول أسبوعين من عمر النبات ثم كل (5-7) أيام حتى نهاية الموسم.وفي ظروف دولة الكويت خاصة وان المياه المستخدمة بالري بها نسبة من الأملاح ينصح بالري السطحي وقد يمكن استعمال طرق الري الأخرى مثل الري بالرش بأنواعه المختلفة لكن هذه الطريقة لاتعطي إنتاجا عاليا إلا في المياه قليلة الملوحة إلى حد ما.


الأصناف:




من الأصناف التي نجحت زراعتها محليا إضافة إلى صنف يوكوراراجو هي اكساد59 –اكساد67.والصنف الذي يزرع يجب أن يكون معتمدا من الهيئة العامة لشئون الزراعة والثروة السمكية وتنطبق عليه صفات التقاوي الجيدة:
-أن تكون الحبوب ممتلئة.
-ذات نسبة انبات عالية.
-خالية من تقاوي الحبوب الأخرى.
-خالية من بذور الحشائش.
-أن تكون متماثلة بالحجم.
-خالية من الإصابات الحشرية والأمراض.
-وان تكون الحبوب معاملة بالمبيدات الفطرية ضمانا لعدم إصابة المحصول بالأمراض التي تنتقل عن طريق الحبوب ولوقاية البادرات من جراثيم الأمراض التي بالتربة.
-وان تكون التقاوي مصحوبة بشهادات تثبت خلوها من الأمراض والديدان الثعبانية (النيماتودا) انجوينا تريتسايAnguina tririci المسببة لمرض EAR COKLE
أهم الآفات التي تصيب القمح:
الأمراض:
يصاب القمح بالعديد من الأمراض وجميع الأصناف التي تزرع بالعالم مقاومة نسبيا لمعظمها ويمكن التغلب على الباقي بمعاملة الحبوب بالمطهرات الفطرية وفي هذا المجال يمكن ذكر ما يأتي من الأمراض:
1)موت البادرات (قبل الانبات وبعده):عند توفر الظروف الملائمة للإصابة تهاجم الفطريات البذور النابتة وهي لا تزال تحت سطح التربة فتسبب تعفنها أو بعد ظهور البادرات فوق سطح التربة في منطقة السويقة الجنينية السفلى فتضمر وتذبل ولا تقوى على حمل البادرة التي تسقط فوق سطح التربة فتموت.
المكافحة:إن الاضرارالناتجة لا تقتصر على موت البادرات ولكنها تنعكس على المحصول وللوقاية من المرض:
-تجنب الزراعة العميقة والكثيفة مع الاعتدال بالري.
-معاملة البذور قبل الزراعة بأحد المبيدات الفطرية الوقائية.
2)أمراض الصدأ:
وتشمل مرض صدأ الأوراق (الصدأ الأصفر) وصدأ الساق (الصدأ الأسود) والصدأ المخطط والأعراض العامة لهذه الأمراض ظهور بثرات مائلة للاحمرار دائرية أو مستطيلة على الأوراق والسيقان والسنابل والقنابع الزهرية ويتحول لونها في نهاية الموسم إلى الأسود.
المكافحة:
- زراعة أصناف مقاومة.
- معاملة البذور بأخذ المبيدات الفطرية المناسبة.
- التخلص من العائل الثاني إن وجد.
-التبكير بالزراعة والاعتدال بالري والتسميد الآزوتي بالحدود الموصي بها.
-الرش بالمبيدات الكيماوية المناسبة إذا لزم الأمر.
3) التفحم المغطى:
من أعراضه تحول محتويات الحبوب في السنابل إلى مسحوق اسود يمكن رؤيته بعد سحقها باليد ولكن الحبة تبقى محافظة على مظهرها الخارجي ، وتتميز السنابل بانفراج حباتها عن بعض.
المكافحة:
-زراعة بذور سليمة.
-معاملة البذور قبل الزراعة ببعض المطهرات الفطرية الجهازية المناسبة.
4) التفحم السائب:
من أعراضه تحول حبوب السنابل المصابة إلى مسحوق محاط بغشاء رقيق بالبداية ثم يتمزق الغشاء ويتطاير منه المسحوق ولا يبقى من السنبلة في النهاية إلا محورها. وللوقاية تزرع أصناف مقاومة ومعاملة البذور بأحد المبيدات الفطرية الجهازية المناسبة قبل الزراعة.
5) التفحم اللوائي:
من أعراضه ظهور بثرات رمادية اللون على الأوراق وتمد بشكل خطوط طولية متوازية على نصل الورقة وأغمادها.
وللوقاية يجب اتباع دورات زراعية ومعاملة البذور ببعض المبيدات الفطرية الوقائية.
6)البياض الدقيقي:
يتميز بظهور بقع صغيرة دقيقة المظهر (طحينية) على الأوراق ثم تتسع هذه البقع وتغطي معظم سطح الورقة فتصفر وتذبل والمكافحة تكون بالمبيدات الكيماوية المناسبة إذا لزم الأمر.
7)التبقع السبتوري في القمح:
أعراض المرض تتميز بظهور بقع على الأوراق وأغمادها لونها بني فاتح مع وجود أجسام صغيرة سوداء اللون بشكل بقع صغيرة محاطة بمناطق مصفرة.
المكافحة:
- اتباع دورات زراعية أن أمكن.
-معاملة التقاوي بأحد المطهرات الكيماوية المناسبة.
Coolمرض ثآليل القمح:
وتسببه الديدان الثعبانية (النيماتودا Anguina tritici) أول ظهور أعراض الإصابة تحدث عندما يكون النبات عل ارتفاع(15-20سم) من سطح التربة وتتميز النباتات المصابة بتقزمها وتجعد أوراقها والتفافها والسنابل تكون قصيرة ومنفرجة مقارنة بالسنابل السليمة وعند فرك السنابل تظهر العقد (الثآليل) في مكان البذور المصابة ويكون لونها رمادي أو اسود واصغر حجما من البذور السليمة.
المكافحة:
-زراعة بذور سليمة.
-فصل الثآليل عن الحبوب السليمة عن طريق التعويم في محلول ملحي أو بغربلتها بغرابيل خاصة.
-اتباع دورة زراعية مناسبة.
الحشرات:
1)من القمح:
الحشرة لونها اخضر فاتح وتصيب القمح والشعير وأحيانا الذرة إذ تلاحظ الإصابة بسهولة على الأنصال والأوراق بوجود مادة عسلية وكذلك ظهور تجعد في الأوراق مع وجود الحشرة أسفلها.
المكافحة:
بإزالة الحشائش العائلة واستخدام بعض المبيدات الكيماوية مثل هوستا كويك والاكتاليك والفوليمات كرينتون وبريمور.
2) الديدان القارضة:
الحشرة الكاملة فراشة لونها بني غامق أما اليرقات فلونها اخضر زيتوني وتصيب القمح والشعير والذرة والبرسيم الحجازي والبقوليات الأخرى وتظهر الحشرة في الخريف والشتاء وتعمل على موت البادرات ويشاهد آكل الحشرة في المنطقة بين الجذر والساق وتختفي اليرقات نهارا داخل التربة وتخرج لتتغذى ليلا.
المكافحة:
جمع اليرقات وغمر الحقل بالماء وكذلك استخدام الطعوم السامة ورش المبيدات البايثرويد وديازيتون ودايموثويت ودورسبان.
3)حفار الساق:
الحشرة الكاملة فراشة لون الجناحين بني غامق او فاتح مصفر ولون البطن ابيض وتضع الحشرة بيضها في شكل كتل واليرقة طولها(4سم).
المكافحة:
اقتلاع النباتات المصابة وإعدامها واستخدام بعض المبيدات الكيماوية الجهازية مثل دايمثويت وملاثيون وديازينون.
4)بقة السونة:
بقة بنية اللون تحدث أضرارا بامتصاصها للعصارة النباتية من الأوراق والسيقان والحبوب في القمح والشعير والحبوب المصابة تكون فارغة.وهذه الحشرة يجب مكافحتها باستخدام المبيدات الكيماوية مثل الدبتركس والليباسيد ديازيتون وزراعة أصناف مبكرة النضج.
5)دبور الحنطة المنشاري:
الحشرة الكاملة أسطوانية الشكل تحفر يرقاتها في الساق وتتلف الأنسجة الداخلية ولا يتكون الحب في السنبلة وتظهر السنابل بيضاء ولا يبقى من الساق الا نسيج رقيق من الجدار الخارجي فينكسر الساق خصوصا عند هبوب الرياح وتتم المكافحة بالمبيدات الكيماوية المناسبة اذا لزم الأمر.
6)التربس:
حشرة التربس تصيب سنابل القمح وأوراقه بشدة في شهر مارس حيث يوجد منها أعداد كبيرة وتعمل الحشرة على امتصاص العصارة النباتية مما يؤدي إلى ضعف النباتات وتتم المكافحة باستخدام المبيدات الكيماوية مثل الفوليمات والليباسيد والمبيدات البيروثرويدية.
7)الجراد الصحراوي:
يفتك بجميع أجزاء النبات خاصة الأوراق الخضراء فتبدو النباتات عارية من أوراقها وتجري المكافحة باستخدام الطعوم السامة والرش بالمبيدات في حالة الحشرة الكاملة مثل ملاثيون وسماثيون
زراعة القمح في السعودية مهددة بالتوقف
بين ارتفاع تكاليف الإنتاج الذي أشعله ارتفاع أسعار النفط، وتخفيض سعر الشراء من قبل الحكومة عن طريق المؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق، تبدو زراعة القمح في السعودية على وشك التوقف. مئات بل آلاف أجهزة الري المحورية وملايين العائلات يمكن أن تفقد لقمة عيشها في لحظات بفعل هذه الظروف. الزراعة لم تعد كما كانت، ارتفعت أسعار المدخلات (البذور، الأسمدة، المبيدات، البلاستيك، النقل، الحصادات، وغيرها كثير) بنسب متفاوتة ترواح بين 60 و400 في المائة، في الوقت الذي تم تخفيض سعر شراء القمح من 1.5 ريال إلى ريال واحد للكيلو، وهو ما جعله مقاربا إن لم يكن أقل من الأسعار العالمية.
ويقول خبراء في مجال الزراعة في السعودية إن العامين المقبلين سيكونان حاسمين لهذا النشاط، إذ إن استمرار الوضع على حاله سيكون كارثة حقيقية. ووفق المزارعين، تشكل الارتفاعات الكبيرة التي شهدتها الأسمدة والمبيدات إلى جانب التكلفة العالية للنقل حيث ارتفعت الأسعار بنسب تتجاوز أحيانا 300 في المائة مشكلة كبيرة وعقبة لا يمكن تجاهلها.

في مايلي مزيداً من التفاصيل:

بين ارتفاع تكاليف الإنتاج الذي أشعله ارتفاع أسعار البترول، وتخفيض سعر الشراء من قبل الحكومة عن طريق المؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق، تبدو زراعة القمح في السعودية على وشك التوقف. مئات بل آلاف أجهزة الري المحورية وملايين العائلات يمكن أن تفقد لقمة عيشها في لحظات بفعل هذه الظروف. الزراعة لم تعد كما كانت ارتفعت أسعار المدخلات (البذور، الأسمدة، المبيدات، البلاستيك، النقل، الحصادات، وغيرها كثير) بنسب متفاوتة ترواح بين 60 و400 في المائة، في الوقت الذي تم تخفيض سعر شراء القمح من 1.5 ريال إلى ريال واحد للكيلو، وهو ما جعله مقاربا إن لم يكن أقل من الأسعار العالمية. "الاقتصادية" تتطرق لهذا الموضوع من زويا مختلفة تجاوبا مع اتصالات ونداءات كثيرة من المزارعين.


يقول خبراء في مجال الزراعة في السعودية إن العامين المقبلين سيكونان حاسمين لهذا النشاط، إذ إن استمرار الوضع على حاله سيكون كارثة حقيقية. ووفق المزارعين تشكل الارتفاعات الكبيرة التي شهدتها الأسمدة والمبيدات إلى جانب التكلفة العالية للنقل حيث ارتفعت الأسعار بنسب تتجاوز أحيانا 300 في المائة وهي مشكلة كبيرة وعقبة لا يمكن تجاهلها.
ويرى المهندس عبد المحسن بن فهد المزيني رئيس اللجنة الزراعية في الغرفة التجارية في القصيم أن الأسمدة شهدت في العامين الماضيين ارتفاعات كبيرة تصل إلى حدود 80 في المائة كما شهدت المبيدات ارتفاع بنسبة راوحت بين 20 و40 في المائة. وأضاف المزيني: ارتفاع النقل الذي بلغ 30 في المائة لهذا العام فقط إضافة إلى جميع الارتفاعات السابقة قلصت تماما هامش الربح الذي يجنيه المزارعون من بيع محصولهم لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق.
وبين المزيني أن الطن يتم بيعه بقيمة ألف ريال يتم حسم 10 في المائة شوائب وزكاة ودخل ليصل سعر الطن إلى 900 ريال بينما سعره عالميا يرواح بين 1100 وألف ريال. وشدد المزيني على أن الأسمدة والمبيدات إذا لم تتم السيطرة على ارتفاعاتها السنوية فإنها سنقضي على زراعة القمح خصوصا أنها لم تعد مجدية في زراعتها في ظل بقاء سعر شراء القمح عند ريال واحد للكيلو. وطالب المزيني بإعادة تقييم سعر القمح مرة أخرى في ظل انخفاض هوامش الربح وعدم تساوي السعر مع السعر العالمي للقمح, وعد ذلك هو الحل الوحيد.
ويتفق المهندس سلطان الثنيان مهندس زراعي معد بحوث زراعية مع طرح المزيني أن زراعة القمح لم تعد مجدية في ظل الارتفاع الكبير في الأسمدة والمبيدات والنقل إلى جانب أن أسعار البذور التي تنتجها الشركات مشيرا إلى جميع متطلبات الزراعة تشهد ارتفاعات متكررة.
وأشار الثنيان إلى أن غالبية المزارعين الذين زرعوا هذا العام لن نشاهدهم في العام المقبل, كما أن المزارعين الذين يستأجرون مزارع بغرض زراعتها ستنتهي تماما خصوصا أن الربح القليل يذهب كقيمة إجارات لتلك المزارع.
وبين الثنيان أن المزارع الصغير لم تعد زراعة القمح خيارا اقتصاديا بالنسبة له، متوقعا أن يشهد الموسم المقبل انخفاضا في المساحات المزروعة بنسبة تصل إلى 40 في المائة مما سيقلل من الكميات الموردة للمؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق.
ورجح الخبير أن تكون هناك ضرورة ملحة لاستيراد القمح لتغطية الطلب الداخلي مشيرا إلى أنه في حال الاستيراد لن ينخفض سعر الطن عن 1200 ريال شاملا أجور الشحن وتوصيله إلى الموانئ السعودية.
وطالب الثنيان بأن يتم تقييم سعر عادل للشراء أو ضبط الارتفاعات المتتالية للأسمدة والمبيدات التي ترتفع فجأة ودون سابق إنذار وفي أحيانا كثيرة ترتفع تلك المواد بعد أن يعد المزارع عدته للزراعة وحتى بعد الزراعة وهذا يشكل خطرا كبيرا على صغار المزارعين الذين لا يستطيعون توفير كميات من الأسمدة والمبيدات قبل بداية الموسم كما تفعله بعض الشركات الزراعية ويتم تجميد مبالغ كبيرة تحسبا لأي زيادات سعرية.
وهنا عاد المزيني للإشارة إلى أن عددا من المزارعين لهذا العام دخلوا دائرة الخسائر بعد تدني الإنتاج على مستوى السعودية حيث إن النسبة تقل عن المعدلات الطبيعية حتى في أفضل المواقع مشيرا بالذات إلى منطقة بسيطا في الجوف.
هذا الطرح لا يختلف عن طرح مزارعين وخبراء آخرين يرون أن للمشكلة أبعادا أخرى، حيث حذروا من العواقب الوخيمة التي يمكن أن تترتب على إيقاف زراعة القمح بهذا الشكل خاصة على الصعد الاجتماعية والسكانية.
وقال لـ "الاقتصادية" مزارعون في حائل إن خطط الدولة والإصلاحات التي يقودها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز – حفظه الله – حاليا تهدف إلى تنمية المناطق البعيدة والنائية مثل حائل، الجوف وتبوك وغيرها، وتخفيف التركيز والضغط على المدن الرئيسة من خلال تقنين الهجرة الداخلية، وأن هذه المناطق تعتمد بالدرجة الأولى على الزراعة وبالتالي فإن ملايين المزارعين الذين يعيلون ملايين الأسر سيضطرون إلى وقف الزراعة والهجرة من مناطقهم طلبا للرزق.
وقال خالد الباتع رئيس جمعية مزراعي حائل عندما كان سعر القمح 1.5 ريال للكيلو والسعر العالمي 60 هللة كان هناك مطالب من قبل البعض – المناوئين للزراعة – بتخفيض السعر للمقاربة مع الأسعار العالمية، في حين أنهم الآن عندما ارتفعت الأسعار العالمية بسبب الطلب العالمي وبقاء السعر المحلي عند 90 هللة (بعد حسم الشوائب) لم نسمع من يطالب بإنقاذ الوضع.
وتطرق الباتع إلى مدخلات الإنتاج مبينا أن سعر اليوريا مثلا كان في حدود 25 ريالا للكيس زنة 50 كيلو جراما في حين سعره الآن في حدود 80 ريالا، والداب (سماد آخر) أصبح سعره حاليا 80 ريالا مرتفعا من 45 ريالا، فضلا عن تضاعف جميع المدخلات الأخرى من معلقات وأسمدة ذوابة ومبيدات فطرية ومبيدات حشرية تضاعفت أسعارها بشكل كبير.
وقال محمد البنية وهو مزارع من الجوف إن النقل أصبح مشكلة كبيرة، مبينا أن النقل قبل عامين كان مناسبا فمثلا من بسيطا إلى صوامع الجوف بسعر 800 ريال للشاحنة 50 طنا، والآن السعر بين 2500 و 3200 ريال.
وتطرق البنية المزارع إلى أن مناوئي زراعة القمح يدعون أنها تستنزف المياه رغم عدم وجود دراسات حقيقية أو واقعية تدعم هذه الفرضية، في الوقت الذي يستخدم كثير من المزارعين والشركات وسائل ترشيد كبيرة خفضت الاستهلاك بنحو 40 في المائة، فضلا عن كون فترة زراعة القمح في السعودية قصيرة ولا تتجاوز 75 يوما وتتم في فصل الشتاء في جميع المناطق.
وشدد المزارع البنية على أن إجبار المزارعين على وقف زراعة القمح تحديدا – من خلال قرارات التخفيض وتجاهل معاناتهم – سيجبر كثيرين منهم إلى الاتجاه نحو زراعات أخرى سواء البطاطس أو الأعلاف أو البصل وكلها أكثر استهلاكا من القمح.
وقال المزارع إن القول إنه يمكن شراء القمح وهو السلعة الاستراتيجية من الخارج قول تنقصه الدقة والحصافة ذلك لأن الأسعار العالمية حاليا ارتفعت بسبب مشكلات في العرض والطلب على القمح بعد أن تم تحويل عدد كبير من حقول القمح في أمريكا وأوروبا إلى الذرة الصفراء التي ارتفع الطلب عليها كأعلاف ودخولها في مجال الصناعات التحويلية للإيثانول، وبالتالي فإن الإضرار بتجربة زراعة السعودية التي تقتصر حاليا على الحاجة المحلية فقط (في حدود 2.5 مليون طن سنويا)، سيخلف مشكلات كثيرة، وسيكون مكلفا جدا إعادة إحياء التجربة التي سنحتاج إليها حتما في ظل الأوضاع العالمية السائدة سواء على الصعيد الاقتصادي أو السياسي.
يشار إلى تجربة أن زراعة القمح بدأت في نهاية السبعينيات الميلادية وبدأت بمشروع طموح من الحكومة اعتمد على ضخ القروض للمزارعين ومنح تسهيلات كبيرة جدا خلقت مدنا كثيرة، ورفعت مستويات دخل الفرد، بيد أنها شهدت تحولات كبيرة تتعلق بإعادة النظر في القروض، ثم تم تخفيض سعر شراء القمح من 3.5 ريال للكيلو إلى ريال واحد على عدة مراحل.

_________________
عش كل لحظة كأنها الأخيرة، عش بالإيمان، عش بالأمل، عش بالحب، عش بالكفاح، وقدر قيمة الحياة.

m_salah200625@yahoo.com

eng_mohamed elsirafy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://engmohamedelsirafy.ahlamuntada.com
 
خش شوف الطرق المثلى لزراعة القمح فى الأراضى السعوديه هاااام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى زراعة لايف :: قسم المعلومات الزراعية :: المحاصيل الزراعية-
انتقل الى: